اليوم الثلاثاء 25 يوليو 2017 - 6:34 مساءً
أخر تحديث : الخميس 6 سبتمبر 2012 - 10:45 صباحًا

تعليق عمليات التحديد الغابوي بمنطقة أيت باها

تعليق عمليات التحديد الغابوي بمنطقة أيت باها
قراءة بتاريخ 6 سبتمبر, 2012

عممت السلطات المحلية بمنطقة تنالت وهي إحدى المناطق المستهدفة بعمليات التحديد الغابوي التي حددها مرسوم الوزير الأول رقم24-12-2 بتاريخ 19يونيو 2012 يتعلق بتحديد قسم تنالت التابع للغابة المخزنية المسماة”أيت باها”، إعــلانا تخبر فيه الساكنة بإلغاء عمليات التحديد الغابوي التي كان مقررا الشروع فيها ابتداء من 3 شتنبر الماضي. وقد نشر هذا الاعلان بناء على مراسلة للمندوب الاقليمي للمياه والغابات الذي علل قرار إلغـــاء  تلك العمليات بعدم صدور المرسوم الوزاري المذكور في الجريدة الرسمية.

وفي رد فعل على هذا الاعلان، أكد عدد من الفاعلين بمنطقة تنالت أن ارتهان عمليات التحديد الغابوي بصدور المرسوم في الجريدة الرسمية، يجعل الملف قنبلة موقوتة، مما يهدد بإشعال فتيل الاحتجاجات، لأن مطلب الساكنة هو إلغاء جميع القوانين  ــ ظهير 1916 ـ 1919 والمراسيم المرتبطة به ـ التي يتم بمقتضاها مصادرة أراضيهم تحت عنوان الملك الغابوي.

وجدير بالذكر أن منطقة أيت باها عاشت منذ صدور مرسوم الوزير الأول غليانا شعبيا وحركة احتجاج غير مسبوقة، حيث نظمت لقاءات ووقفات احتجاجية بمركز تنالت وأمام عمالة اشتوكة أيت باها، كما أطلق المجتمع المدني بالاقليم وخارجه حركة تعبئة موسعة للدفـــاع عن أراضي الساكنة ضد عمليات التحديد الغابوي التي أكد عدد من المحامين والمختصين في القانون المشاركين في فعاليات المرافعة، أنها لادستورية وغير مشروعة، فضلا عن تناقضها مع شعارات مغرب الاستقلال ومغرب الدستور الجديد.

الحسين أصماد – بوابة أدرار

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات