اليوم الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - 9:41 صباحًا
أخر تحديث : السبت 8 سبتمبر 2012 - 11:37 صباحًا

ثلاث مساكن تتعرض للسرقة بالدشيرة الجهادية والامن في دار غفلون

ثلاث مساكن تتعرض للسرقة بالدشيرة الجهادية والامن في دار غفلون
قراءة بتاريخ 8 سبتمبر, 2012

لايزال غياب الامن والامان بالدشيرة الجهادية التابعة اداريا لعمالةة انزكان ايت ملول يقض مضاجع الساكنة التي ياما استنجدت بالجهات المسؤولة وطالبت من المسؤولين الامنيين تكتيف عمليات المراقبة لاعادة الامن والامان لهم جراء انتشار السرقة واللصوصية والاجرام بمختلف اشكاله من اعتداءات على المارة وسلب ممتلكاتهم بالقوة تحت التهديد بالاسلحة البيضاء وصولا الى الاعتداء على حرمات المنازل وسرقة محتوياته في واضحة النهار والامن ربما يتواجد في دار غفلون ذالك ان الساكنة استنكرت تعرض زوال يوم الاربعاء الماضي تلاتة منازل بحي لابيركولا السعادة بالدشيرة لسرقة موصوفة تمكن من خلالها الجاني او الجناة من حصد غنيمة مهمة حيث تم الاستيلاء من مساكن الضحايا على حلي ومجوهرات بقيمة مالية مهمة اضافة الى مبالغ مالية واجهزة منزلية رجال الامن الوطني لم يتحركوا لعين المكان الا بعد فوات الاوان وانصراف الجناة لحال سبيلهم ليباشروا بعد دالك جمع تحرياتهم للوصول لفاعلي هده السرقات التي ليست الاولى وربما للاسف لن تكون الاخيرة اذا لم تبادر المصالح الامنية بمنطقة امن انزكان من تكتيف عمليات التمشيط والمراقبة لمحاربة اشكال الجريمة التي يعاني منها ايضا سكان حي تكمي اوفلا بالدشيرة خاصة الزنقة 2205 حيث يرابض العديد من المنحرفين في زاوية الحي يتربصون بضحاياهم الذين يسلبون لهم ما بحوزتهم من اموال وهواتف وحلي يضلون يرابضون بذات النقطة حتى الساعات الاولى من صباح كل يوم والجيران غير ما مرة اشتكوا لكن لا حياة لمن تنادي.

الحسين العلالي – انزكان 

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات