اليوم السبت 25 نوفمبر 2017 - 1:51 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 - 9:05 مساءً

اختتام النسخة السادسة لمهرجان تمنار: دورة المرحوم عبد العزيز الشامخ تحت شعار: “الموروث الثقافي في خدمة التنمية القروية”.

اختتام النسخة السادسة لمهرجان تمنار: دورة المرحوم عبد العزيز الشامخ تحت شعار: “الموروث الثقافي في خدمة التنمية القروية”.
قراءة بتاريخ 14 أكتوبر, 2014

اختتمت خلال نهاية الأسبوع الفائت، فعاليات الدورة السادسة لمهرجان تمنار الذي نضم خلال هذه السنة تحت شعار: “الموروث الثقافي في خدمة التنمية القروية” بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية و عمالة إقليم الصويرة و المجلس الإقليمي للصويرة و بتعاون مع فعاليات المجتمع المدني ببلدية تمنار إقليم الصويرة، و تميزت هذه الدورة عن سابقاتها بتكريم روح المرحوم الفنان عبد العزيز الشامخ أحد مؤسسي مدرسة تازنزارت الفنية.
كما تميزت نسخة هذه السنة بالحضور البارز للمرأة السوسية و تجلى ذلك عبر وقفة تكريمية للإعلامية الأمازيغية المتميزة “حادة العويج” عن الإذاعة الجهوية لأكادير، و يأتي تكريمها بعد سنوات متواصلة من العطاء الإعلامي، من خلال تقديمها و إعدادها لبرامج إذاعية متنوعة خلال مسارها المهني، و لدورها الهام في إثارة مجموعة من القضايا المرتبطة بالخصوص بالمغرب المنسي، عن طريق الاستماع لشكايات المواطنين و معاناتهم في برنامج خاص، و غيرها من البرامج الإذاعية التي أشرفت عليها و ما تزال.
و كسابقاتها، عرفت هذه الدورة برمجة متنوعة في إطار المسعى العام لتعميق تيمية المهرجان “التنمية القروية” التي شكلت عنوانا رئيسيا لهوية المهرجان منذ دورته الأولى، هذا، فعلى امتداد ثلاثة أيام كان لجمهور تمنار و النواحي موعد مع حفلات فنية كبرى، شارك فيهما كل من: مجموعة الرايس محند أجوجكل و الرايسة كبيرة تبعمرانت، مجموعة لحسن بيزنكاض، عواد حاحا، فرقة التراث الصحراوي القادمة من جنوب المغرب، فرقة كناوة إضافة إلى مشاركة مجموعة من الفكاهيين منهم: الفكاهي أكزوم، و الفكاهي محمد قيمرون، فضلا عن فقرات بهلوانية، و تميزت البرمجة الفنية لهذه النسخة بإعطاء الفرصة لعدد من الفرق الغنائية المحلية للظهور فوق خشبة العروض لأول مرة لمعانقة جمهور المهرجان عن طريق إحياءها للسهرات الفنية المبرمجة، و تأتي هذه المبادرة إيمانا من الجمعية المنظمة على أن تشجيع و دعم هذه الفرق الغنائية المحلية يأتي ضمن إهتماماتها و مسؤولياتها.

و سيرا على عادة جمعية تابونزيكت في إطار الإهتمام بالطفل و تثقيف الأجيال الصاعدة، نظمت طيلة أيام المهرجان ورشات تربوية و تعليمية في مجال قراءة و كتابة اللغة الأمازيغية بحروف تيفيناغ بتأطير من أساتذة اللغة الأمازيغية، كما تم تنظيم مسابقة محلية للكتابة بحروف تيفيناغ بمشاركة عدد من تلاميذ المدارس الإبتدائية بدائرة تمنار، و توج الفائزون بجوائز قيمة لتشجيعهم في مسارهم الدراسي.

و يأتي تنظيم جمعية تابونزيكت لمهرجان تمنار، بناء على قناعتها الراسخة و المتمثلة في تنشيط دائرة تمنار فنيا، ثقافيا، اجتماعيا، و اقتصاديا و كذا الرفع من المستوى التأطيري للفعاليات العاملة في مجال العمل الجمعوي والفنون و التراث الأمازيغيين بصفة عامة…

عن إدارة المهرجان

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات