اليوم الأحد 23 نوفمبر 2014 - 9:29 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 14 سبتمبر 2012 - 5:24 مساءً

أساتذة ثانوية الصفاء يحذرون من سوء الأوضاع بالمؤسسة ومحيطها

أساتذة ثانوية الصفاء يحذرون من سوء الأوضاع بالمؤسسة ومحيطها
قراءة بتاريخ 14 سبتمبر, 2012

صدم أساتذة ثانوية الصفاء التأهيلية المحدثة بقصبة الطاهر بالوضعية الكارثية التي تتسم بها ظروف العمل بالمؤسسة وبمحيطها، وبالطريقة التي تم تدبير عملية الدخول المدرسي بهذه المؤسسة الوليدة في منطقة هامشية غير مأمونة تشكو، حسب بيان أصدره الأساتذة، من غياب للأمن وانعدام الإنارة والممرات المؤدية للولوج للمؤسسة، وغياب وسائل النقل، وانعدام مرآب للسيارات، كما يشتكي الأساتذة من غياب الوسائل التعليمية، وعدم وضوح الوضعية الإدارية لما يزيد عن 40 أستاذا تم نقلهم بشكل فجائي من ثانوية الياسمين إلى ثانوية الصفاء دون إعمال مقاربة تشاركية تراعي ظروف الأساتذة وحقهم في الاستقرار الوظيفي والعائلي.ويتزامن إصدار هذا البيان مع وقفات احتجاجية ومراسلات للجهات المختصة من طرف ساكنة حي المزار الذي يرفضون أن يتابع أبناؤهم، وبناتهم خصوصا، دراستهم في ثانوية بعيدة عن مركز المزار بحوالي 8 كلم، وتقع بجوار واد سوس وقريبة من الغابة، وتعرف تواجدا مهما لتجار المخدرات والماحيا، وشهدت عدة جرائم قتل وصراع بالسيوف والسكاكين بين أفراد العصابات، كان آخرها تعرض شاب من القليعة، يرجح أنه لص، لعملية انتقام أدت إلى إصابته بطعنات بالسيوف الأسبوع الماضي.
ويذكر أن هذه الوضعية نتجت عن حذف سلك الثانوي التأهيلي من ثانوية الياسمين، بعد 7 سنوات من العمل به، ونقل جميع أساتذة وتلاميذ التأهيلي إلى ثانوية الصفاء، مما سبب منذ البداية اكتظاظا في الأقسام، نظرا لقلة القاعات واستحالة أي توسيع مستقبلا للمؤسسة.
وفيما يلي، نص البيان كما توصل به موقع أيت ملول.كوم :

 

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع. كل تعليق يتضمن خارج عن نطاق الآداب و الأعراف العامة يتعرض للحذف و يعرض كاتبه للحظر.
*