اليوم الأربعاء 26 يوليو 2017 - 12:53 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 28 سبتمبر 2012 - 1:48 مساءً

انطلاق فعاليات مهرجان اسني ن وورغ على وقع الاحتجاج

انطلاق فعاليات مهرجان اسني ن وورغ  على وقع الاحتجاج
قراءة بتاريخ 28 سبتمبر, 2012

بفيلم قصير من 26 دقيقة، يسلط الضوء على مسار حياة المغني القبائلي المتمرد معتوب لونيس، افتتحت أطوار دورة العام الحالي من المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي “إسني ن وورغ”.. الفيلم لمخرجه الجزائري الطاهر يامي يتناول مواقف لونيس الذي أغتيل في يونيو 1998، كما عرف اليوم الافتتاحي عرض فيلم “أغرّابو” (السفينة) لمخرجه أحمد بيدو، فيما حرصت شخصيات فنية و ثقافية، مغربية وأجنبية، على حضور رفع الستار عن المهرجان.

قبل الافتتاح، أقدم نشطاء من الحركة الأمازيغية على توزيع احتجاج مكتوب يتضمن عبارات مثل: “نيني، تمازيغت تقدمية ، لا انتهازية ولا طروحات قومجية”.. في تعبير عن الرفض لترأس رشيد نيني لجنة تحكيم دورة المهرجان الحالية.

صور لمنشورين تم توزيعهما بقاعة العروض خلال حفل الافتتاح

صور لمنشورين تم توزيعهما بقاعة العروض خلال حفل الافتتاح

رشيد بوقسيم، مدير الموعد وفي كلمة له من على المنصة، رحب بضيوف المهرجان وزاد “تعيش أزواد كدولة مستقلة” في تعبير منه عن حضور ضيوف من الطوارق المكرمين ضمن سادس دورات “إسني ن وورغ”.. كما دافع عن اختياره نيني رئيسا للجنة التحكيم بدعوته المنتقدين إلى “التحلي بالحكمة” وإشارته أيضا إلى أنّ حزب العدالة والتنمية “وقف ضد مهرجان إسني ن وورغ”.

أما طارق القبّاج، عمدة المدينة، فقد رحب بقدوم ضيوف أكادير إلى “مدينة التنوع الثقافي والتسامح”، كما عمل على وصف نيني بـ “المعتقل السياسي” قبل أن يدعو إلى “الدفاع عن الثقافة الأمازيغية لما لها من دور، وعبرها إيمازيغن، في تحرير الوطن”.

الفنان الطوارقي “هوات” تحدّث بالأمازيغية عن محنة الطوارق، موردا ضمن كلمة مرتجلة خلال ذات الافتتاح أنّ فرنسا “هي سبب مآسي المنطقة لأنها لا ترى في الأرض إلاّ الثروات التي تختزنها”، مضيفا: “مشكلة الطوارق ليست مع الإسلاميين، بل مع الشركات الكبرى التي تختزل رؤيتها لنا في ثرواتنا الباطنية والطريقة التي تمكنها من الاستحواذ عليها بالكامل”.

 ميمون أم العيد 

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات