اليوم الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 2:11 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 1 أكتوبر 2012 - 10:27 مساءً

سكان تجزئة الأطلسية بالدشيرة الجهادية يشتكون من التهميش وغياب الأمن والنظافة

سكان تجزئة الأطلسية بالدشيرة الجهادية يشتكون من التهميش وغياب الأمن والنظافة
قراءة بتاريخ 1 أكتوبر, 2012

    يشتكي سكان تجزئة الأطلسية بالدشيرة الجهادية مما يعتبرونه تهميشا وإقصاء لحيهممنذ إنشائه من كل الإصلاحات والترميمات التي عرفتها بعض أحياء المدينة ،ويتساءلون عن سر حرمانهم  وعدم برمجة حيهم للاستفادة من خدمات تعبيد الطرق وترصيف الأزقة أسوةبالأحياء التي استفادت من هذه الخدمات،كما يشتكون من سوء جمع النفايات  مما يؤثر على نظافة الحي  وينعكس سلبا على صحة سكانه.

ويعتبر مشكل غياب الأمن الأمر الأكثر إثارة لقلق السكان وإزعاجا لراحتهم ،وخاصة مع حلول الظلام ويتحدثون عن تعرضهم للاعتداءات والسلب تحت التهديد بالسلاح الأبيض، خاصة أن بعض المنحرفين يتخذون من أركان الحي الهامشية وحديقته المعرضة للإهمال مرتعا لممارسة اعتداءاتهم ومعاقرة الكحول في تحد سافر للجميع. ويرى احد المسؤولين أن حل مشكل الحديقة لن يتم التغلب عليه دون مساهمة السكان الذين عليهم التعاون على الاعتناء بهاواتخاذها متنفسا لهم لملء الفراغ الذي سمح للمنحرفين والمتسكعين بالتواجد بها وإتلاف تجهيزاتها.

وصب احد السكان غضبه على الأعضاء المتعاقبين على تسيير شؤون المدينة بالمجلس البلدي،والذي رأى فيهم أشخاصا لا هم لهم سوى استغلال مواقعهم لقضاء أغراضهم وخدمة مصالحهم،وان لا ثقة في وعودهم الانتخابية،ولذلك دعى إلى الاعتماد على النفس في حل مشاكل الحي لأنه ما حك جلدك مقل ظفرك. بينما يرى آخرون أن احترام القانون والمؤسسات واجب كي لا تعم الفوضى ،وطالبوا بان تتحرك الجهات المسؤولة لتحمل مسؤوليتها قبل فوات الأوان.

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات