اليوم الأربعاء 26 يوليو 2017 - 12:54 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 21 نوفمبر 2012 - 11:43 صباحًا

كيف تصبح سياسيا محنكا في 6 أيام !!!

كيف تصبح سياسيا محنكا في 6 أيام !!!

كيف تصبح سياسيا محنكا في 6 أيام !!!

 

بقلم :  أسامة ڭويفردا

 

جيلنا السياسي و أتحدث عن الجيل الذي دخل عالم السياسة لتوه ليتكتشف بعض معالمها الخفية ، يجد نفسه بين أمرين اثنين فإما أن ينسلخ عن مبادئه التي لاطالما ينادي بها و إما أن يسير مع التيار و أن يرضى بالأمر الواقع و أن السياسة فن الممكن و تبنى على المصلحة ، أما المشاعر و المبادئ فلا ضرر من وجودهما لكن ليستا من الأولويات التي يجب على السياسي أن يتحلى بهما وجوبا …

أما أن تكون متحزبا فهذا موضوع آخر و يستلزم كتابا آخر عنوانه ” كيف تكون متحزبا بدون أستاذ و في … ،” السنوات ” متوقفة على مدى قدرتك على الإندماج مع من سبقوك للحرفة ، و مدى نضاليتك داخل كواليس الأحزاب ، و مدى قدرتك على ترويض أفكارك لتكون ملائمة و تسير في خط المبادئ العامة التي توافق الحزب الذي تختاره ، و أشياء أخرى ذات نفس التوجه القائم على الردوخ للتنظيمات الحزبية المعقدة أحيانا و الأحيان الأخرى تجعلك إن كنت مبتدئا تشعر بالإنعزالية .

تأكدت أن ابتعاد الشباب ” السياسي أقول ” عن الأحزاب ــ فليس شرطا أن أنتمي لحزب لأكون سياسيا و الفرق واضح وضوح الشمس بين السياسي و الحزبي ، فالأول ملم بالسياسة بعموميتها أما الثاني فملم كذلك بالسياسة بالإضافة لعباءته الحزبية التي يدافع عنها و مقتنع بمبادئها العامة ـــ مرده غياب الإحتضان السياسي بمعناه اللغوي و ليس الأبوي !! ..
فأغلب الأحزاب تعتمد عليهم بفترة الحملات الإنتخابية و أضن أن من توضفهم لا يمكن تصنيفهم ضمن خانة الشباب السياسي ، فأغلبهم غرضه مادي محض و منهم و هم كثر ممن لا علاقة له لا بالسياسة و لا بالحزب المعني و لا يعرف لا عن السياسة و لا عن الحزب أي شيء ..

أما شبيبات الأحزاب ، فأغلب الأحزاب يعتبرونها بين قوسين ” مجرد لعب دراري صغار ” و تناسوا أنه جيل المستقبل و الحامل لمشعل ذلك الحزب الذي ينتمون إليه ، لكن شعورهم هذا مبرر ، فأغلبهم لم يمر عبر الشبيبات و لم يناضل بشكل يمكنه من الإحساس أن للشباب دور كبير في تغيير الخارطة الحزبية و معها السياسية ، فأغلبهم سقطوا على الأحزاب من ” الپاراتاشوت ” معتمدين على رؤوس أموالهم و مكانتهم الإجتماعية .

أضن أن القارئ لما كتبت لن يستنتج أبدا ” كيف يصبح سياسيا و لا حتى حزبيا في 6 أيام ” فهذا ضرب من الخيال و حتى 6 أيام مجرد عدد اعتباطي اخترته و ليس له أي مدلول علمي و لا منطقي .. لذلك أنصح كل شاب سياسي لديه الرغبة في دخول غمار السياسة و الإنخراط في الأحزاب أن لا يتوانى عن فعل ذلك ليقطع على الأقل الشك باليقين .. المهم هنا اختيار حزب يلائم أفكارك و مبادئك و يمكنك من تطويرها سياسيا نحو الأفضل .. رغم أني مقتنع يقينا أنه لا بد من التنازل تلو التنازل ، و الحنكة السياسية تكمن في مدى قدرتك على التخفيف و التقليص من تنازلاتك !

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات