اليوم السبت 23 سبتمبر 2017 - 2:12 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 30 ديسمبر 2013 - 9:38 صباحًا

الدورة السابعة لمهرجان كرنفال “إمعشار” بتيزنيت تحت شعار :”فرجة إمعشار ورهانات التصنيف كتراث انساني”

الدورة السابعة لمهرجان كرنفال “إمعشار” بتيزنيت تحت شعار :”فرجة إمعشار ورهانات التصنيف كتراث انساني”
قراءة بتاريخ 30 ديسمبر, 2013

تعلن جمعية إسمون للأعمال الاجتماعية والثقافية والرياضية والمحافظة على التراث بتيزنيت، عن تنظيم مهرجان كرنفال “إمعشار” في نسخته السابعة، وذلك خلال الفترة الممتدة من  02  إلى 05 يناير 2014.
وبخصوص دواعي تنظيم هذا المهرجان، فإنها تكمن في العمل على بلورة إطار تنظيمي لفرجة إمعشار، واحتضان كافة الأفكار والاقتراحات الكفيلة بتطوير وتجديد الفرجة ودوام استمراريتها، فضلا عن الإقبال الجماهيري المتزايد على الأشكال التراثية المحلية وفرجة إمعشار بالتحديد. كما تسعى الجمعية من خلال نسختها السابعة لمهرجان “إمعشار” بتيزنيت، إلى العمل على تثمين كافة المظاهر التراثية المحلية وجعلها تتبوأ مكانة متميزة على الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني والدولي، علاوة على إشراك فرق إمعشار من جهات مختلفة لتبادل الخبرات وتنويع الفرجات، سعيا لتحقيق الجودة والتطوير المتجدد والانفتاح والتعايش الثقافي.
وتتميز الدورة السابعة للمهرجان بخصوصية انتقاله إلى العالمية، عبر استضافة مجموعة من الفنانين الدوليين، وإدماجهم ضمن أهازيج وطقوس إمعشار ( Fusion ) بهدف الانفتاح على تجارب أخرى تصب في مجال تثمين التراث اللامادي.
كما سيتم بالمناسبة ذاتها، تفعيل الإجراءات المسطرية الكفيلة بالاعتراف بـ”إمعشار” كتراث لامادي وطني، على أمل تسجيله كتراث إنساني عالمي لدى منظمة المختصة. اظافة إلى إشراك الأطفال واليافعين والشباب من المؤسسات التعليمية، لأول مرة ضمن مسيرة الكرنفال التي ستجوب شوارع المدينة، مع تنظيم مسابقة لأجود العروض من حيث الأقنعة واللباس والأهازيج المتعلقة بإمعشار.
وقد عرفت الدورات الست السابقة لمهرجان كرنفال “إمعشار” تنظيم مجموعة من الأنشطة المتناغمة فيما بينها، توزعت على مجموعة من المحاور التي تروم الحفاظ على هذا التراث اللامادي الضارب في العراقة والقدم. كما عرفت الدورات السابقة اهتماما بالجانب العلمي الثقافي حيث فتحت أوراش علمية للنقاش والتداول حول هذا الموروث من طرف ثلة من الأساتذة والباحثين، ومقاربته من مختلف الزوايا، فضلا عن استهداف الشباب واليافعين والأطفال عبر ورشات في اللغة الأمازيغية والحكاية الشعبية وصناعة الأقنعة.
وإلى جانب التنشيط الثقافي، يسعى المهرجان إلى المساهمة في تنشيط عجلة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالمنطقة، إذ تشهد ساحة المشور التاريخية والأثرية بالمدينة العتيقة، تنظيم معرض للمنتوجات المحلية، تستفيد منه بالدرجة الأولى التعاونيات النسوية بتيزنيت وأحوازها، كما تعرض منتوجات الصناعة التقليدية المحلية من حلي وفضة وزيوت أركان ومختلف منتوجات الصبار. ومنتوجات محلية بيولوجية أخرى متنوعة.
جدير بالذكر، أن الجمعية تنظم الدورة الحالية بشراكة مع المجلس البلدي لتيزنيت، وبدعم من عمالة إقليم تيزنيت، والمجلس الإقليمي لتيزنيت، ومجلس جهة سوس ماسة درعة، إلى جانب نيابتي وزارة التربية الوطنية ووزارة الشباب والرياضة، وشركاء من القطاع الخاص وجمعيات مختلفة بالمدينة وخارج المدينة، دون إغفال العديد من المنابر الاعلامية الصديقة  ومجموعة  من الأساتذة والباحثين المهتمين بمجالات التراث والتاريخ.
للاشارة، فمدينة تيزنيت احتضنت الدورة الأولى لكرنفال إمعشار، منذ سنة 2008، وتبعتها دورات أخرى تميزت في مجملها باحتضان المدينة لتظاهرات فنية وثقافية وسياحية وتجارية بالموازاة مع المهرجان. كما عرفت الدورة أمسيات فنية شارك فيها ألمع نجوم الغناء ، وكذا فرق الفنون الشعبية، بالإضافة إلـى فرجات إمعشار التـي احتضنتها ساحة المشور بقلب مدينة تيزنيت العتيقة وساحة الاستقبال.

programme_ime3char

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات