اليوم السبت 23 سبتمبر 2017 - 2:07 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 1 يناير 2014 - 2:20 مساءً

الهيئة الوطنية للكتاب العمومميين تحتج ضد محافظ إنزكان و الاخير يرفض التعليق للصحافة

الهيئة الوطنية للكتاب العمومميين تحتج ضد محافظ إنزكان و الاخير يرفض  التعليق للصحافة
قراءة بتاريخ 1 يناير, 2014

إبراهيم إزكلو – ايت ملول.كوم

إحتج أكثر من 60 كاتبا عموميا، صباح يوم الثلاثاء 31/12/2013 أمام المحافظة العقارية والرهون بإنزكان ضد محافظها ،بدعوة من الهيئة الوطنية والمكتب الاقليمي بإنزكان على إثر التعسفات والمضايقات التي يعاني منها المحتجون من طرف المحافظ على حسب تصريحات المتظاهرين .
وردد المتظاهرون في الوقفة التي دامت أكثر من نصف ساعة شعارات حقوقية تندد بالوضع داخل المحافظة وبسلوكات الغير القانوننية للمحافظ.
وفي هذا الإطار قال عبد السلام بن سعيد رئيس الهيئة في لقاء صحفي على هامش الوقفة إن الوقفة جاءت على أساس الاحتجاج على سلوكات المحافظ ضد المهنيين ، وكذلك من أجل التضامن مع رئيس المكتب الاقليمي الذ ي عان تعسفات المحافظ على إثر محاولة تلفيق تهم وهمية للرئيس الاقليمي والسعي للزج به في السجون، والتضييق على الكتاب في إطار التحفيظ وذلك بتعقيد المساطير وآتينا لكي نقول اليوم إن الكاتب العموممي لا يمكن أن يكون الحلقة الضعيفة في كل معادلة يقول رئيس الهيئة وكذا منع الكتاب من الحصول على البيانات التي يمنحها القانون لكل مواطن وإخفاء ملفات أو اتلافها بعد أن وضعها المهنيون في مكاتب الضبط والاعتماد على مساطر كيدية غير مفهومة الأبعاد والغاية من ذلك كله يقول رئيس الهيئة محاولة من المحافظ إبعاد الكتاب العموميين من ساحة المحافظة، ومنح للمحافظ فرصة يفعل ما يشاء ،ونطالب الجهات المسؤولة باسترجاع ما تم تسجيله من خلال كاميرات المحافظة لتوضيح تصرفات المحافظ يقول ذات المتحدث ،وهذه الوقفة يقول هذا الاخير عبارة عن إعلان عن معركة مفتوحة حتى تتحق مطالب المهنيين بعد قيامنا بمجموعة من إجراءات الادارية وشكايات موجهة إلى كل من يهمه الامر و التي تم تجاهلها من طرف تلك الجهات.
هذا وفي إطار الرأي والرأي الآخر، ومنح فرصة لكل معني بالموضوغ ،رفض المحافظ أي تعليق أو إبداء رأيه للصحافة مؤكدا أن ذلك يتجاوز إختصاصاته.
ويذكر أن المحافظ أحال ملحق بيع عقار- محرر بمكتب الرئيس الاقليمي للكتاب العموميين – على قاضي التحقيق بإنزكان بحكم أنه تشوبه خروقات على حسب ادعاءات المحافظ، ولا زال القضاء لم يقل كلمة الفصل فيه،كما أن كاتب المكتب الاقليمي لإنزكان قد رفع في وقت سابق دعوى إدارية ضد المحافظ بسبب الشطط في استعمال السلطة وإتلاف ملفات تم إيداعه لدى المحافظة .

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.

  • 1

    انا بصفتي أمارس كاتب عمومي بوجدة أرى ونقترح على الهيئة الوطنية وجميع الهيئات الجهوية مطالبة المسؤولين عن هذا الاقصاء التعسفي
    باعطائهم البديل مثل بمنحهم رخص سيارة الاجرة من الصنف الثاني أو الصنف الاول نتيجة هذا الاقصاء من المجتمع
    مع احتراماتي لكم على هذا الرأي .
    ودمتم مناضلين الى اخر رمق .

    أخوكم الكاتب العمومي بوجدة المتضرر من هذا الاقصاء