اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017 - 6:11 مساءً
أخر تحديث : الأحد 12 يناير 2014 - 10:10 مساءً

جمعيات نسائية تدق ناقوس الخطر إزاء تزايد أعداد الأمهات العازبات بسوس

جمعيات نسائية تدق ناقوس الخطر إزاء تزايد أعداد الأمهات العازبات بسوس
قراءة بتاريخ 12 يناير, 2014

سعيد بلقاس – ايت ملول.كوم

دقت جمعيات نسائية بسوس ناقوس الخطر، إزاء تفاقم ظاهرة الأمهات العازبات من مختلف الفئات والاعمار، من ضمنهن عاملات بمحطات التلفيف ومعامل التصبير والطالبات والتلميذات وكذا الفتيات القادمات من الوسط القروي، وأفادت ناشطات جمعويات (للجريدة)، إن الوضع بات مقلقا في ضل تزايد أعداد هؤلاء، وتخلي الجهات الرسمية على دعم ومساعدة الجمعيات الناشطة في مجال الطفولة والأمهات العازبات، وهو ما بات يستدعي تظافر جهود جميع الفاعلين بالمجتمع مدني والمؤسسات الحكومية والمحيط الأسري، قصد التحسيس بخطورة الظاهرة وانعكاساتها السلبية على المجتمع، خاصة وأن دراسات عديدة أثبتت أن الغالبية العظمى من الأطفال المشردين هم نتاج علاقات غير شرعية.

وأضافت المصادر، إن الجمعيات المشتغلة في هذا المجال ، تبدل جهودا جبارة رغم شح الموارد المالية المتوفرة، من خلال الاعتناء بالأم العازبة ومولودها، بغية حماية الأطفال من خطر الإنحلال والإهمال والحفاظ على أنسابهم، مع استقبال الأمهات العازبات لقضاء شهورهن الأخيرة قبل الوضع، داخل فضاء خاص حيت تتم مساعدتهن وكذا دعمهن نفسيا لتقبل مواليدهن لتجاوز الرغبة في إهمال أطفالهن والتخلي عنهن، وكذا تلقينهن المبادئ الأولية لكيفية التعامل مع الأطفال، والاعتناء بهم على مستوى التربية الصحية والجنسية والنظافة.

كما يتم خلال المرحلة الموالية في إطار دعم الأم العازبة، تسطير برنامج يهدف الى إبقاء الأمهات وأطفالهن لمدة من الزمن داخل مأوى خاص، حيث يتلقين رعاية تامة طيلة هاته المدة في انتظار تحسن حالتهن الصحية، وإدماجهن في سوق الشغل لتدبير معاشهن اليومي إذ غالبا ما تكون مهامهن الوظيفية مرتبطة بالأشغال المنزلية وعاملات التنظيف، باعتبار أن غالبيتهن غير متوفرات على مؤهلات مهنية، كما يتم التكفل بمصاريف كراء منازل لهن لمدة ثلاثة أشهر وذلك إلى غاية حصول الأم على فرصة عمل قارة، كما يتم الالتزام بتتبع سلوكيات الأمهات والاحتفاظ بموليدهن داخل الحضانة، وكذا تلبية بعض حاجياتهن الضرورية التي تكون خارج استطاعتهن.

وذكرت ذات المصادر، إن عمل المجتمع المدني يمتد إلى فترة ما بعد الوضع، في إطار عقد جلسات الصلح مع الوسط العائلي للأم العازبة، وذلك من خلال التواصل مع أولياء أمورهن ومحاولة رأب الصدع مع بناتهن، وقد حققت هاته التدخلات الحبية، نسبة مهمة من رجوع الأمهات العازبات إلى أحضان عائلاتهن،حيث غالبا ما تكلل هاته المبادرات بالنجاح، رغم ما يعتري هاته العلاقة من فتور في بعض الحالات داخل الوسط العائلي، خاصة مع وجود طفل مجهول النسب وسط الأسرة، وهو ما يحثم أحيانا على الأم العازبة وضع مولودها في دار للحضانة، رغم ما يتطلبه ذلك من مصاريف إضافية ترهق كاهلها.

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات