اليوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 10:25 مساءً

تصنيف آراء وأقلام

الدعارة ” ديليفري “

بتاريخ 19 نوفمبر, 2015

بقلم الصحفية : خديجة أزريف رقصت مواقع التواصل الاجتماعي، والجرائد الاليكترونية والورقية منذ أسابيع على نغمات الشريط الإباحي الجنسي، و الذي كانت ضحيته ابنة الثالثة عشرة سنة التي بات اسمها مقترنا بالعطر البخاخ ، الذي جعلها محط استهزاء وسخرية فئة من الشباب من رواد وسائل التواصل الاجتماعي . فلم نكد نخلص من قصة “ثمانية” حتى جاءتنا “ريكسونا” لتكتسح مجموعات وصفحات العالم الافتراضي ومقاعد الثانويات، فكل من أراد ممازحة صديقة استعان “بريكسونا ” وللتحرش بفتاة توظف “ريكسونا” وهكذا حتى تحولت مأساة فتاة إلى علكة تتقلبها أضراس جاهلة لا تعي أن أبعاد القضية أعمق وحمولتها الاجتماعية أخطر . أعمق لأنها تغوص في باطن ظاهرة تنخر عظم المجتمع منذ سنوات ولم تظهر لحد الآن ولو خطوة واحدة ايجابية تشير إلى خطورة الداء، ونراها…

الأحزاب السياسية المغربية وسؤال الدمقرطة

بتاريخ 11 أغسطس, 2015

    بقلم : الحسيــــن بشــــوظ هناك علم جديد في العلوم السياسية يسمى ( La transitologie)  له قواعده النظرية وأسسه المفاهيمية، يُعنى بدراسة الانتقال الديمقراطي، ظهر عقب الحرب الأهلية الإسبانية  (تجربة الانتقال الديمقراطي في اسبانيا)، ورغم أن هذا العِلم حديثٌ نوعا ما، إلا أن الانتقال الدمقراطي كحالةٍ و واقع، قديمٌ جدا، وله تجلّياتٌ عدة، ففي فرنسا مثلا، ظهرتْ بوادرُ الانتقال الديمقراطي سنة 1787م ليبلغ مَتَمَّهُ مع الجمهورية الثالثة سنة 1900م. أما في انجلترا، فتم اقرارُ نظام الاقتراع العام سنة 1918م كتتويج لمسيرة طويلة من إصلاحات، انطلقتْ منذ سنة 1832م، شملت بالخصوص إصلاح القانون الانتخابي. إن الانتقالَ الديمقراطيَّ أسلوبٌ جديد  لممارسة السياسة والوصول الى السلطة، وعمليةٌ متسلسلةٌ ومعقدةٌ وصعبة، تهدف الى التفاوضِ والتفاهمِ…

أحلام العصافير..

بتاريخ 10 يوليو, 2015

بقلم : ابراهيم اوحسين كم كانت فرحة المسكين عظيمة ، وكم كان هول الخبر ثقيلا على ظاهره وباطنه.. فلو قلت أنها فرحة أُمٍّ تجد ابنها الضائع، أو فرحة سجين حان موعد إطلاق سراحه، لكنت شحيحا وبخيلا في وصفي.. أما والأمر يقتضي وصفا ما، فسأقول بكل ثقة أن فرحته كانت كفرحة من بُشِّرَ بدخول الجنة !!فما القصة إذن ؟؟ الحديث إنما تعلق بأحد أصدقائي المدرسين الذين انتشلتهم يد الأقدار من إحدى المداشر الموغلة في النسيج الجغرافي الوعر من إقليم تارودانت، ملتحقا بأسرته الصغيرة بعد ثلاث عشرة سنة من الغُربة القاتلة التي استطاعت أن تقتل في الرجل كل ما كان يمتلكه من مواهب و معارف كان بها مضربا للمثل و منبعا للاستشهاد. ولقد صدق الشافعي القائل: إني رأيتُ وُقُوفَ الماء يُفسدهُ /// فإن جرى طاب،…

التنْوِيريُّـون بالتَّـنُّــورة

بتاريخ 6 يوليو, 2015

بقلم / حسيــــن بشـــوظ قضية لباسِ المرأة، قضيةٌ محسومة، إذ يتولى تنظيم هذا الأمر، العرفُ والسلطة الأخلاقية والوعي الجمعي للمجتمع (أي مجتمع)، وتغيير هذا النمط، يحتاج إلى معطيات متظافرة، وزمنٍ ليس بالقليل، وهو رهان غيرُ مضمونٍ، وغيرُ سريع المردودية والنتائج، والأهم من هذا وذاك هو، لماذا تريد المرأة أن تتعرى؟ وما علاقة العري بالحرية والوعي والتقدم والرُّقي !!!!!!؟ يتوجّبُ علينا أولا أن نعرف ماذا تريدُ المرأة بالضبط؟ تم ننظرَ في الطريقة والكيفية التي يمكن بها تحقيق نوع من التراضي بين مبتغاها والحدود التي يرسمها لها العُرف والثقافة وسلطة المجتمع. في أوروبا، وبالضبط في القرون الوسطى حيث هَيْمنَتْ الكنيسة ورجالَها الإقطاعيون على كل شيء، وكرّسوا مجتمعاتٍ ذكورية بحتة، وجعلوا من المرأة مجردَ مصنع لإنتاج الجنود والعمال، وملهىً لتفريغ شهواتهم…

بين فيلم عيوش وأرداف جينيفر….

بتاريخ 1 يونيو, 2015

تسريبات فيلم عيوش الأخيرة أعطت فكرة مكتملة عن ملامح هذا العمل الذي يمكن تسميته أي شئ إلا فيلما سينمائياَ، فرغم أنه نسخة غير رسمية فإن التسريب لوحده يعد دليلا كافيا للإدانة بتهم يعاقب عليها القانون المغربي الحالي. كان بإمكاني الدفاع عن الفيلم كما دافعت عنه مبدئيا لأني أومن حقا بحرية الإبداع، لكني أجد نفسي أرفضه هذه المرة من منطلق الجدوى والتوقيت وليس لأي حساب أخلاقوي آخر كما سيظن البعض. والحق يقال، فلو أن الفيلم لم يتضمن مشاهد لا حاجة لها في البناء السينمائي أو أنه قارب مشكل الدعارة بحسّ فنّي مؤثر غرضه تسليط الضوء على بعض العتمات في مجتمعنا دون حشو جنسي زائد وغير مبرر وظيفيا لتم الدفاع عنه كفكرة جريئة ونوعية،…

الإباحية ، والسلطة الأخلاقية للمجتمع المغربي

بتاريخ 31 مايو, 2015

 بقلم الحسين بشوظ ليس الذي أُثيرَ حول الفيلم الإباحي (الزين لي فيك) ولا عن مهرجان (موازين) ضجة وعويلٌ وشحن مبالغٌ فيه، بل هو تجلٍّ واضح للسلطة الأخلاقية لمجتمع محافظ. ثمة أمور عدة يجب توضيحها، وخلفيات مُغيّبة يجب إبرازها وسنركز على إباحية الفيلم لأنه الإمتحان الأكبر، وسنحاول أن نُوَصِّف ونشرح دون أن نُصنِّف، حتى تكون القراءةُ موضوعية، والصورةُ جَلِيَّةً للقارئ والمتابع المُنصف، وليس المُتحاملَ والمستبد. يقول صاحب الفيلم ومن في صفه مدافعا عن إباحيته (( إن الفيلم يُصور أو يُعري ظاهرة موجودة حقيقة، وهذه مهمة السينما))، ويُضيف مُوافقوه ومن لفَّ لفَّه إن (( المجتمع المغربي مجتمع منافق، يُخفي في الليل غير ما يُبديه في النهار)). مقاطع من الفيلم تعرض (( للقطات في وضعيات مخلة، لنساء عاهرات مُومسات وشواذ يَشربن الخمر،…