اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017 - 6:14 مساءً

تصنيف أخبار الحوادث

إلقاء القبض على نصاب ينتحل صفة جمركي داخل المحكمة بانزكان

بتاريخ 5 مارس, 2015

ابراهيم ازكلو علمت الجريدة من مصدر مطلع أن وكيل جلالة الملك بالمحكمة الابتدائية بانزكان أمر بمتابعة شخص يحتال على المتقاضين بمحكمة الابتدائية بانزكان في حالة اعتقال. وتعود تفاصيل الواقعة إلى صباح يوم الخميس الماضي حيث يجول شخص أنيق يرتدي بدلة وربطة عنق ببهو المحكمة وخارجها مما جعل احد رجال الأمن الخاص ينتبه الى التحركات المشبوه لذات المحتال ولم يلبث المحتال اليذ يجول باحثا عن الفريسة حتى لفت نظره سيدة مكلومة تبكي بسبب تواجد عزيز لديها وراء القضبان ولم تمر الا دقائق حتى تم الاتصال بالنيابة العامة التي امرت باستنطاق المشتبه الذي يدعي مرة كونه موظف بالجمارك دون ان يثبت ذلك باي وثيقة ومرة اخرى كون احد اقارب قاض رغم انه لا يعرف اي اسماء من اسماء القضاة لما استفسر عن…

عاجل: 8 مارس موعداً لافتتاح المركب الثقافي لآيت ملول

بتاريخ 27 فبراير, 2015

بعد سنوات من الانتظار والتأجيل تقرر مؤخراً افتتاح المركب الثقافي لآيت ملول بحي أدمين بتاريخ 8 مارس المقبل والمصادف للذكرى السنوية لعيد المرأة، هذا المركب الذي يعد معلمة عمرانية  على مستوى الجهة لاشك أنه سيساهم في الرفع من مستوى الفعل الثقافي والفني بالمدينة إن هو شكل حاضنة حقيقية للطاقات الفاعلة بآيت ملول، 

المال السّايب: بعد أسابيع من ترقيعه البلدية تعيد جرف شارع محمد السّادس

بتاريخ 22 فبراير, 2015

تحت جنح الظلام وكأي فعل خارج عن القانون باشرت جرافة تابعة لإحدى المقاولات وبأمر من بلدية أيت ملول في إزالة طبقة الإسفلت الرقيقة والموضوعة قبل أسابيع قليلة بشارع محمد السادس على مستوى حي المستشفى إلى غاية حي الحرش 2، والتي قدّر ثمنها ب 100 مليون سنتيم، حسب مصادر، مبلغ كبير كهذا يتم تفريشه على الاسفلت في غير محله ويتم إزالته بعد اسابيع كأي صباغة لم ترق صاحبها، أي عبث هذا وصل إليه التسيير بمدينة أيت ملول، إنه المال العام إنها أموال المواطنين إنها أموال دافعي الضرائب، فمن يستطيع من المسؤولين تبرير هذا العبث؟ من يستطيع تحمّل مسؤوليته ويشرح لنا كمواطنين ملوليين تفاصيل الصفقة التي فرمت أكواما من النقوذ ورمتها وسط رياح هوجاء لتذهب هباء منثوراً فيما تركت اولويات كبرى…

إعتقال “الشرگي” قاتل “السنيور” بآيت ملول

بتاريخ 12 فبراير, 2015

تمكنت المصالح الأمنية بأيت ملول من وضع يدها على مجرم مسجل خطر يدعى “الشرگي” سبق وأن قام بعدة أعمال إجرامية أبرزها إجهازه على شاب من مدينة أيت ملول يدعى “السنيور” قبل أشهر بعد أن غرس فيه سكينا من الحجم الكبير على مستوى القلب تاركا إياه مدرجاً في دماءه ليختفي من حينه على الانظار، قبل ان يتم توقيفه بتجزئة أملاك سوس وبحوزته سيفاً كبيراً بحيت كان يهم بالهجوم على إحدى المحال التجارية بنفس الحي قبل ان يتم تطويقه من طرف بعض المارة والذين اتصلو بالشرطة.

الأمن يعتقل منحرفاً إختطف تلميذة تحت التهديد بالسلاح الابيض بآيت ملول

بتاريخ 11 فبراير, 2015

تمكنت المصالح الأمنية بأيت ملول من إيقاف منحرف ذو سوابق حاول اختطاف تلميذة تتابع دراستها بإعدادية الرازي الإعدادية، وتعود فصول الجريمة إلى صباح يوم الإثنين الماضي حين كانت التلميذة في طريقها للإعدادية قبل ان تتفاجأ بالجاني وهو يضع سلاحاً أبيضا على عنقها في محاولة لاقتيادها الى مكان مجهول، هذا قبل أن يتدخل بعض المواطنين من المارة لثنيه على محاولته الإجرامية، إلا أن رغبة الجاني كانت أقوى في مراوغة المواطنين وإعادة المحاولة بعد انصرافهم، إلا ان اتصالا بالمصالح الامنية كان كافياً لهرع رجال الامن الى مكان الضحية وتحريرها قبل اقتياد الجاني الى المخفر.

من سمح بقطع أشجار بشارع الحسن الثاني بآيت ملول؟

بتاريخ 8 فبراير, 2015

يتساءل مواطنون عن المقاول المحظوظ الذي سُمح له بقطع أشجار تعود للملك العام كانت تزين جزءاً من رصيف شارع الحسن الثاني (طريق تزنيت) محاذاة تورناج صحارى، لا لشئ سوى لأنها كانت “تحجب” جزءًا من محله! كما تساءلوا عن الجهة التي سمحت له بقطع تلك الاشجار وحملها بعربات خاصة ليتم التخلص منها عبر رميها بإحدى الحقول القريبة، في وقت يمنع فيه القانون مثل هذه الاعمال إلا بعد مساطر صارمة يتم من خلالها الاشارة الى الاضرار التي يمكن ان تلحقها تلك الاشجار، إن كانت هناك أضرار، فما هي الاضرار يا ترى التي سببتها هذه الاشجار؟ وكيف سيتم التعامل مع هذا التجاوز الذي مسّ البيئة ومسّ معه ملكاً عامّا يعود للملوليين؟ وهل هي بداية لإزالة جميع أشجار شوارع أيت ملول إن كانت الذريعة…