اليوم الخميس 17 أغسطس 2017 - 9:36 صباحًا

تصنيف صحة و أسرة

هذا ما يؤثّر في أطفالكم خلال العُطل المدرسية

بتاريخ 5 يناير, 2017

بيَّنت دراسة أميركية أجراها باحثون في جامعة تكساس أن الأطفال يكونون أكثر عرضة للسمنة في أوقات العطل المدرسية مقارنةً بأيام السنة الأخرى. للتوصل إلى هذه الخلاصة، أجرى الباحثون اختباراً شمل أكثر من 18 ألف تلميذ، وبدأوا بمراقبة وضعهم من فصل الخريف موعد دخولهم إلى المدرسة وحتى موسم الربيع، ليظهر أنَّ السمنة زادت من 8.9% إلى 11.5%. في حين لم تبرز أي زيادة في أعداد المصابين بالسمنة أو من تزيد أوزانهم عن المتوسط الطبيعي خلال العام الدراسي. إلى ذلك، فحص الباحثون بيانات عن طول الأطفال وأوزانهم في بداية ونهاية كل عام دراسي من خريف عام 2010 وصولاً إلى ربيع عام 2013. وفي نهاية سنة روضة الأطفال لاحظ الباحثون أن 23% من الأطفال كانت أوزانهم فوق المتوسط الطبيعي و9%…

هكذا تحصل على أسنانٍ ناصعة البياض

بتاريخ 5 يناير, 2017

الطريقة المتَّبعة في تبييض الأسنان خاطئة، إذ توضح ذلك طبيبة الأسنان آدا كوبر، السر وراء ذلك من خلال بعض المفاهيم الخاطئة التي تعاشينا معها لسنوات طويلة. وحسب صحيفة “هافينجتون بوست” الأمريكية، عن صحيفة” “الاندبندنت البريطانيه، تقول الدكتورة آدا كوبر، إن معجون الأسنان الخاص بالتبييض، لا يغير اللون وإنما يقوم بطلاء طبقة عليها، أما بشأن المبيضات التي تباع بدون وصفة طبية، فأكدت أنها تحتوي على مواد كاشطة لإزالة البقع الموجودة على الأسنان مثل بقع الطعام أو القهوة التي شربتها منذ أيام. ووفقاً لكلام دكتور كوبر، فإن الوسائل المحتوية على نوع معين من البروكسيد، وحدها فقط من تقوم بتبييض الأسنان بالفعل ليس بالتأكيد البروكسيد الذي اعتمدته المغنية الأمريكية كريستينا أجيليرا في تشقير شعرها عام 2002، وأنهت دكتور كوبر كلامها بتنبيه هام: “فلتتذكر دوماً،…

لماذا علينا المشي 5 دقائق لكل ساعة عمل يوميا؟

بتاريخ 4 يناير, 2017

من المعروف أن قضاء ساعات طوال جالسا إلى مكتبك في العمل بشكل يومي يرهق ويضر صحتك، إلا أن العلماء اكتشفوا أن خمس دقائق فقط سيرا على الأقدام قد يُبعد ،بعض المخاطر عنك. ففي دراسة جديدة وجد الباحثون أن أخذ راحة قصيرة متكررة من العمل للوقوف والتحرك تحمل فوائد كبيرة للحفاظ على مزاجك وطاقتك. فآثار فواصل النشاط القصيرة “microbouts” هذه تظهر مع النشاط الذي يرافق نهاية يوم العمل، بل إنها تساعد أيضا على تخفيف الرغبة الشديدة في الطعام عندما تكون في العمل. وقد تم تحديد موظفي المكاتب على أنهم أكثر الفئات المهنية عرضة للمشاكل الصحية الناجمة عن الجلوس الطويل من دون انقطاع، حيث أن نمط الحياة المستقر هذا يزيد من مخاطر الاصابة بمرض السكري والاكتئاب والسمنة ومخاطر صحية أخرى. ولمعرفة كيفية تأثير مختلف الأنشطة…

اكادير تحتضن قرية للتوحد للتعريف بهذا المرض والتخفيف من معاناة المصابين به

بتاريخ 21 أبريل, 2015

في اطار التعريف بمرض التوحد ومن اجل اثارة انتباه الجهات المسؤولة باهمية وضرورة الاعتناء بهذه الفئة ومن اجل التخفيف على اولياء والمصابين بمرض التوحد ، نظمت الجمعية المغربية للتوحد والاضطرابات النمائية باكادير والتي تتراسها الفاعلة الجمعوية خديجة امكاس قرية للتوحد بساحة ايت سوس باكادير يوم الاحد 19 ابريل 2015 شارك فيها مجموعة من اعضاء الجمعية من المصابين بمرض التوحد واولياء امورهم الى جانب حشد من الفاعلين الجمعويين وتميزت قرية التوحد التي كانت ناجحة بكل المقاييس مجموعة من الورشات الخاصة بالصباغة والطبخ والبستنة وورشة خاصة بمونتي سوري وساهم الاطفال التوحديين ببراعة وحماس كبيرين في تنشيط هذه الورشات حيث عبرن عن قدراتهن وملكاتهن الابداعية في مختلف المجالات مؤكدين بذلك ان اصابتهم بمرض التوحد لا يحد من امكانياتهم وقدراتهم الابداعية كما نظمت…

المركز الوطني لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية يحذرمن مواد خطيرة تدخل بيوت المغاربة

بتاريخ 15 أغسطس, 2014

أكد التقرير السنوي للمركز الوطني لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية، وجود بعض المواد القاتلة والمتواجدة داخل بيوت المغاربة منها “دردك” و”راس الحانوت” و”مخينزة” و”ماء جافيل” منها ما يستعمل في الطبخ أو التجميل أو العلاج التقليدي، دون تقدير خطور بعضها على صحة الإنسان. و وفق يومية “الأخبار” لعدد اليوم، فقد  سجل مخاطر بعض هذه المواد والتي تتسبب في حالات تسمم وفي وقوع وفيات في بعض الأحيان.

الوردي يؤكد تقليص المغرب لعدد الوفيات لدى الأطفال والأمهات أثناء الولادة

بتاريخ 4 يوليو, 2014

أكد وزير الصحة الحسين الوردي، أول أمس الثلاثاء بالرباط، أن المغرب يواصل اقترابه من تحقيق الهدفين 4 و5 من الأهداف الإنمائية للألفية، المتعلقين بخفض وفيات الأطفال والأمهات عند الولادة. وذكر الوزير بأن مختلف الهيئات الدولية، وبالخصوص صندوق الأمم المتحدة للسكان والمنظمة العالمية للصحة، تقر بتحسن مؤشرات المغرب في هذا المجال، إذ تصنفه من ضمن 10 دول في العالم و9 دول على صعيد دول الشرق الأوسط التي تمكنت من تحقيق نتائج جد إيجابية في هذا الصدد خلال السنوات الأخيرة.