اليوم الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 5:07 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 14 أكتوبر 2012 - 10:47 مساءً

حادثة سير بشارع المختار السوسي تسبب إنكسار قناة مائية و ضياع كميات كبيرة من المياه

حادثة سير بشارع المختار السوسي تسبب إنكسار قناة مائية و ضياع كميات كبيرة من المياه
قراءة بتاريخ 14 أكتوبر, 2012

ما زالت كميات كبيرة من المياه مستمرة في التدفق، منذ العاشرة والنصف صباحا من يومه الأحد، إلى حدود الساعة، لتغمر جنبات شارع المختار السوسي، بمحاذاة حي بطاح، وبالقرب من مؤسسة المستقبل.

فقد فوجئ المارة في الطريق في العاشرة والنصف بسيارة من نوع رونو 9 تنزلق بعد أن فقد سائقها السيطرة عليها، بسبب السرعة، لترتطم بمستودع جانبي لحفظ قادوس خاص بالمياه الصالحة للشرب، يمر من المنطقة في اتجاه فونتي بأكادير. وقد تسبب ثقل الصدمة في سقوط حجارة الياجور على القادوس الحديدي الموجود بالأسفل منذ السبعينيات، وتتسرب المياه بسرعة لتملأ المستودع وتبدأ في غمر الشوارع. وقد سارعت السلطات المحلية إلى استدعاء أفراد الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات بأكادير RAMSA، لكن تبين لهم بعد الفحص أن القادوس تابع للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب ONEP، كما حضرت إلى المنطقة لمعاينة حادث السيارة التي لم تخلف ضحايا سيارة للأمن الوطني، وتم قطر السيارة التي تهشمت من الناحية الأمامية.

وشرع أفراد ONEP باستعمال مضخة لتفريغ المياه من المستودع لتصب في مجاري الصرف الصحي بجوانب الشارع. وبمعاينتنا للعملية واستفسار القائمين عليها تأكد لنا الخلل ناتج من عدم بناء المستودع بالخرسانة المسلحة والاكتفاء فقط بالياجور سريع التكسر مما سهل من تساقطها عند الاصطدام، كما أن القادوس الحديدي لم يعد مطابقا للمواصفات المعمول بها حاليا. وقدج أكد لنا أحد التقنيين أن عملية التفريغ قد تمتد إلى حدود منتصف الليل أو أكثر، وهي ضرورية من أجل التمكن من النزول ومحاولة إصلاح قادوس المياه. كما تبين لنا أن الحادث تسبب في قطع المياه عن أحياء كثيرة بالمدينة لتمكين التقيين من السيطرة على تدفق المياه المخزنة في المستودع.

وفي تصريح لأحد الساكنة قال: “نحمد الله أن هذه الكارثة لم تقع حين كان شارع المختار السوسي غير مهيأ وإلا كانت المياه ستحول بطاح وتمزارت إلى بركة ميااه موحلة يصعب المرور بها”. ويكفي تخيل كمية المياه التي استمرت في التدفق من قادوس حجمه 60 سنتميترا طيلة ساعات النهار لإدراك حجم التسرب.

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات