اليوم الخميس 24 أغسطس 2017 - 6:45 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 11 نوفمبر 2012 - 11:24 صباحًا

جمعية بييزاج تدق ناقوس الخطر وتحذر من كارثة بيئية مدوية بأيت عميرة

جمعية بييزاج تدق ناقوس الخطر وتحذر من كارثة بيئية مدوية بأيت عميرة
قراءة بتاريخ 11 نوفمبر, 2012

هو وضع بيئي خطير وكإرثة بيئية بكل المعايير تلك الموجودة بجماعة “أيت عميرة” إقليم “اشتوكة ايت بها”  نتيجة تسرب مياه الصرف الصحي جوفيا وسطحيا وانتشاره بمحيط مؤسسات تعليمية و اجتماعية ودور سكنية و ظهور مرض جلدي في صفوف التلاميذ والأساتذة بمدرسة النخلة.

توصلت جمعية بييزاج للبيئة والثقافة باكادير ببيان من طرف المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع “اشتوكة ايت بها” بعد توصل هذا الأخير بشكايات وتظلمات من الساكنة وجمعية أباء وأولياء تلاميذ مدرسة النخلة بنفس المنطقة، وذلك جراء انتشار مرض جلدي معدي خطير ظهر في أوساط التلاميذ والأساتذة وحالات تلوث لمياه الصرف الصحي ومياه الشرب، وانتشار الأزبال بمحيط  تلك المؤسسات  وهو ما دفع الجمعية بشكل استعجالي للقيام بمعاينة يوم الجمعة 09 نونبر  2012 على الساعة الثالثة مساءا، والوقوف على الحالة البيئية البيئي بايت عميرة والاتصال مع الساكنة المحلية والنسيج الجمعوي والسلطات المحلية وأصدرت الجمعية التقرير التالي على الوضع البيئي :

1المعاينة ورصد  الحالة البيئية في مكانها.

    بعد المعاينة الميدانية التي قامت بها الجمعية نتيجة تسرب مياه الصرف الصحي الى الجوف وعلى السطح وامتداداه على شكل أودية وصهاريج طبيعية غير محمية  نتيجة الأمطار الأخيرة تعتبر الجمعية جميع الأشكال والمظاهر المهددة للبيئة وتجاهلها من طرف الجهات المسؤولة انتهاكا جسيما في حق البيئة والإنسان على حد سواء، وخصوصا بالمحيط الطبيعي أو السكني، وتعتبر الجمعية تسرب المياه العادمة الى السطح عبر مجاري محاذية لمؤسسات الدولة من مدارس ومؤسسات اجتماعية ومحال سكنية، مهددة لسلامة وصحة المواطنين بصفة مباشرة، وذلك نتيجة انتشار حشرات وجسيمات سامة وبكتيريا سامة تتكون خصوصا من: الفيروسات ، والنترات من المخلفات المنزلية، والمركبات العضوية، التي تعتبر مصدرا خطيرا في تلويث المياه الجوفية.

2-    اختلاط مياه القاذورت والصرف الصحي بمياه الشرب شيء وارد جدا في هذه الحالة.

 

        لقد نبهت الجمعية في غير ما مرة عبر بيانات وتصاريح ومقالات في وسائل إعلام مختلفة ،الى خطورة انبعاث مياه الصرف الصحي من المجاري على سطح أو في جوف الأرض وتعتبره مسببا رئيسيا في العديد من الأوبئة  والأمراض المعدية الفتاكة، كما تصحبها انتشار حشرات سامة وضارة خطيرة على سلامة وصحة الساكنة والمواطنين القريبين من تلك الأماكن التي تعرف تلك الظواهر البيئية الخطيرة. وخلال الاتصال مع الساكنة المحلية وجمعيات المجتمع المدني أكدوا للجمعية اختلاط مياه الصرف الصحي بالماء الشروب ووجود روائح في طعم الماء نتيجة تسرب المياه العادمة جوفيا وسطحيا.

3-  حول تأثير  مياه الصرف الصحي على صحة الإنسان.

     الجمعية ترى بان انتشار الأمراض الجلدية قد يكون سببه الرئيسي والمباشر لذعات ولسعات الحشرات السامة والمضرة التي تعيش وتتغذى وتنشط في برك المياه العادمة ومياه الصرف الصحي وتنقل بالتالي الجراثيم والسموم إلى دم الإنسان، وتحدث بذلك تعفنات نتيجة احتواءها على كميات عالية من البكتيريا السامة، وهو أمر  يحدث باستمرار وتمت معاينته في مختلف المناطق التي تعرف تلوث بيئي لمياه الصرف الصحي الخطيرة،  أو حتى بعض المستنقعات المائية لمياه الأمطار الغير الملوثة على صحة المواطنين والساكنة وهو ما قد يتطور الى نوع من الحمى نتيجة ضعف المناعة وعدم استعمال اللقاح والتعقيم والعلاج، وقد يكون مصحوبا بحمى ويؤدي الى الوفاة ويتطور على شاكلة حمى المستنقعات لا قدر الله، وقد صرح لنا مصدر موثوق بظهور حالات الكوليرا خلال سنوات مضت بالمنطقة، والأمر يستدعي اليقظة والتدخل الاستعجالى بمدرسة النخلة لمعالجة المصابين في أوساط التلاميذ والأساتذة، وتعقيم المؤسسة ودار الطالب والثانوية المجاورة بالمبيدات ضد الحشرات التي تنتشرة بها بكثرة لاختراقها من طرف برك المياه العادمة، وضرورة تعزيز المراقبة الصحية وإيفاد لجن خاصة من وزارة التربية الوطنية، ووزارة الصحة، لانجاز تقرير طبي ميداني حول الظاهرة، وضرورة تحرك المكاتب الصحية البلدية أو التابعة للعمالة، ولجن طبية لفصح التلاميذ بالمدرسة للحد من ظاهرة انتشار الأمراض الجلدية لأنها أمراض  قد تتحول الى أمراض فتاكة.

4-    من التربية البيئية الى التلوث البيئي.

    تعتبر الجمعية ما يقع بمدرسة النخيل “بخميس أيت عميرة” كارثة وجريمة بيئية وانتهاك جسيم لسلامة المواطنين لأنها أصابت التلاميذ وهيئة التدريس بصفة مباشرة وتدعو الأكاديمية الجهوية ونيابة التعليم بالمنطقة الى اتخاذ التدابير الاستعجالية ومراسلة الجماعة القروية والسلطات المحلية والمنتخبين بالمنطقة الى التدخل العاجل لطرح مشكل الصرف الصحي وتدبيره بصفة معقلنة أمام المد العمراني الذي تعرفه المنطقة، كما تتسأل الجمعية عن غياب أي دور فاعل في التربية البيئية بحيث  فعوض أن تكون المنطقة المحيطة بالمدرسة فضاءات خضراء وملاعب ومساحات للترفيه أصبحت برك عائمة للمياه القذرة والملوثة والازبال المتراكمة بجانب أسوار المؤسسة والتي تنبعث منها روائح كريهة وقذرة والتي يتم اللجوء الى حرقها مصحوبة بأدخنة سامة وإنتاج الديوكسين احد اخطر المواد السامة كما أن الرماد المتبقي يشكل خطرا كذلك لاحتوائه كذلك على المعادن الثقيلة التي قد تكون شديدة أو متوسطة الخطورة والتي تقاوم عملية الحرق التي تهدد البيئة والصحة  وسلامة التلاميذ  والمواطنين على حد سواء./.

اكادير في 09 نونبر 2012                      

الرئيس : رشيد فاسح

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات