اليوم الإثنين 23 أكتوبر 2017 - 10:08 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 27 أغسطس 2012 - 12:38 مساءً

انطلاق موسم الطائفة العيساوية بقصبة الطاهر

انطلاق موسم الطائفة العيساوية بقصبة الطاهر
قراءة بتاريخ 26 أغسطس, 2012

منشور بإذن من مدير موقع  inezganepress.com

إنطلقت مساء السبت 25 غشت 2012 فعاليات موسم الطائفة العبساوية بحي قصبة الطاهر التابع لبلدية ايت ملول عمالة انزكان ايت ملول ، لتمتد فعاليات التظاهرة على مدى ثلاثة أيام وهي تقليد سنوي ورثه الآبناء والآياء عن الأجداد منذ قرون يصعب معها تحديد بداية الاحتفاء بالطائفة ، وحسب المنظمين فإن الموسم يعتبر مناسبة تسنغلها الساكنة لصلة الرحم و تبادل الزيارات واستقبال الظيوف الذين يفدون على أهاليهم لاقتسام لحظات من الفرجة الممزوجة بالايحاءات الصوفية والأذكار النبوية مما يضفي على التظاهرة مسحة من الخشوع والتدبر والتفكر في ملكوت الخالق عبر ابتهالات وأمداح و نفحات ربانية تصدح بها ساحة المسجد الكبير بحي قصبة الطاهر المحتضنة للموسم.

 

وفي تصريح لمقدم الطائفة العيساوية الحسين بنور أكد هذا الأخير أن الموسم يبتدئ بزيارة للولي الصالح سيدي عيسى بعد صلاة العصر وبعد الدعاء يبنقل الجميع لساحة أسايس لتعطى الانطلاقة للفرجة إلى حدود صلاة المغرب وبعدا تستمر حتى صلاة العشاء وبعدها تستمر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الموالي ،وشبه المقدم  موسم الطائفة العيساوية بقصبة الطاهر بموسم مكتاس وسلا إلا أن التعتيم الاعلامي و عدم اهتمام الباحثين بالثراث المحلي للمنطقة واعطائه قيمة هما السببان اللذان جعلا من موسم قصبة الطاهر يمر دون توثيق للداكرة والدليل غياب وسائل الاعلام المسموعة والمرئية وحتى المقروؤة عن تغطية التظاهرة المتجدرة في تاريخ المنطقة بفضل أعلام وضعوا بصماتهم في هذا اللون التصوفي أمثال الحسين عبيد الله وحماد بن الحسن و الحسن اومحند وعلي اوسالم وإزيكي محمد ومبارك احمد بن داود وعبد الرحمن ابعمران ومولاي ابراهيم ترابان ومولاي محمد الغابة وبوجمعة حيمود رحمة الله عليهم جميعا وغبرهم كثير  .

 

nezganepress.com

تنطلق مساء اليوم السبت 25 غشت 2012 فعاليات موسم الطائفة العبساوية بحي قصبة الطاهر التابع لبلدية ايت ملول عمالة انزكان ايت ملول ، وستمتد فعاليات التظاهرة على مدى ثلاثة أيام وهي تقليد سنوي ورثه الآبناء والآياء عن الأجداد منذ قرون يصعب معها تحديد بداية الاحتفاء بالطائفة ، وحسب المنظمين فإن الموسم يعتبر مناسبة تسنغلها الساكنة لصلة الرحم و تبادل الزيارات واستقبال الظيوف الذين يفدون على أهاليهم لاقتسام لحظات من الفرجة الممزوجة بالايحاءات الصوفية والأذكار النبوية مما يضفي على التظاهرة مسحة من الخشوع والتدبر والتفكر في ملكوت الخالق عبر ابتهالات وأمداح و نفحات ربانية تصدح بها ساحة المسجد الكبير بحي قصبة الطاهر المحتضنة للموسم.

وفي تصريح لمقدم الطائفة العيساوية الحسين بنور أكد هذا الأخير أن الموسم يبتدئ بزيارة للولي الصالح سيدي عيسى بعد صلاة العصر وبعد الدعاء يبنقل الجميع لساحة أسايس لتعطى الانطلاقة للفرجة إلى حدود صلاة المغرب وبعدا تستمر حتى صلاة العشاء وبعدها تستمر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الموالي ،وشبه المقدم  موسم الطائفة العيساوية بقصبة الطاهر بموسم مكتاس وسلا إلا أن التعتيم الاعلامي و عدم اهتمام الباحثين بالثراث المحلي للمنطقة واعطائه قيمة هما السببان اللذان جعلا من موسم قصبة الطاهر يمر دون توثيق للداكرة والدليل غياب وسائل الاعلام المسموعة والمرئية وحتى المقروؤة عن تغطية التظاهرة المتجدرة في تاريخ المنطقة بفضل أعلام وضعوا بصماتهم في هذا اللون التصوفي أمثال الحسين عبيد الله وحماد بن الحسن و الحسن اومحند وعلي اوسالم وإزيكي محمد ومبارك احمد بن داود وعبد الرحمن ابعمران ومولاي ابراهيم ترابان ومولاي محمد الغابة وبوجمعة حيمود رحمة الله عليهم جميعا وغبرهم كثير  .

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات